مراقبة حالات الإجهاد النفسي ومنع تطور
اضطرابات عاطفية لدى سائحي الفضاء

المركز الطبي شيبا

د. أساف كاسبي

حدوث اضطراب عاطفي أثناء الرحلات الفضائية وعند العودة إلى الكرة الأرضية قد يشكل خطرًا على سلامة وصحة المسافرين إلى الفضاء. الطرق المتبعة لتشخيص حالات الإجهاد النفسي والتي ترتكز على التغييرات في المؤشرات الفسيولوجية تنطوي على إشكاليات عند تطبيقها في البيئة الفضائية، إذ أنّ جزءًا من تأقلم الجسم البشري لظروف الجاذبية الصغرى يتضمن تغييرات فسيولوجية.
سنتعقب في بحثنا الحالة المعنوية لسائحي الفضاء بواسطة رصد مؤشراتهم الحيوية، أدائهم المعرفي والحركي، أداء حاستي السمع والبصر والتغييرات في أنماط النوم، وذلك بواسطة استخدام تكنولوجيا قابلة للبس وتطبيقات رقمية. نتائج الرصد ستقارن بحالات الإجهاد والحصانة النفسية الموثقة طوال الرحلة الفضائية. وبهذا، يمكن تحليل مستوى الإجهاد ومنع تطور اضطراب عاطفي بواسطة أداة طبية تستخدم عن بعد.

بروفسور أليخاندرو ربينشطاين
بروفسور أيال مرغاليت
د. يحيى السويسي
د. أساف كاسبي
السيدة إيريس شطاين
د. هريئيل بريس
بروفسور ميخائيل بلكين
د. ميخائيل أرونوف

גלילה לראש העמוד
דילוג לתוכן